البارانويا، مرض العظماء

شارك

كثيرًا ما نسمع لفظ «بارانويا» وغالبًا ما يكون مقترنًا بكلمة «جنون»، وهو حقًّا كذلك؛ ولكن ليس بالمعنى الشائع للجنون. فالبارانويا تعني «جنون الارتياب» أو «جنون العظمة». ويعاني من هذا المرض الكثيرون حول العالم، وربما مجتمعات بأكملها. وللبارانويا عدة صور وأنواع تختلف من حيث الأعراض وطرق العلاج.

البارانويا مرض نفسي يعاني من يصاب به من سيطرة أفكار ومعتقدات لها منطق خاص من اختراعه. ويتسم سلوك مريض البارانويا بالشك والريبة والعناد المبالغ فيه لإثبات صحة معتقداته وأفكاره. وتكون ردود أفعال المريض مبالغًا فيها تجاه أي تصرف − وإن كان طبيعيًّا − من الأشخاص الآخرين؛ حيث يعتقد أنهم يضطهدونه بشكل أو بآخر، أو أنهم يتآمرون عليه ويسخرون منه، حتى إنهم يفكرون في قتله.

أعراض مرض البارانويا

يصعب تحديد أعراض معينة لأي مرض نفسي بشكل عام؛ حيث إن بعض الأعراض تتشابه مع الأخرى. ولكن لكلِّ مرض بعض الأعراض التي يمكن عن طريقها تمييزه. وبالنسبة للأعراض المميزة لمريض البارانويا فهي:

  • الاعتقاد الدائم بخداع الآخرين له والترتيب للإيقاع به.
  • الشعور بتقدير الذات وعظمة مبالغ فيها.
  • الخوف الشديد من إعطاء الناس أي معلومات عنه، ولو الأشخاص المقربين؛ خشية استخدامها في إيذائه.
  • الإحساس بالاضطهاد والارتياب ممن حوله.
  • الشعور بالشك فيمن حوله وعدم إخلاصهم له.
  • أحيانًا يتطور الأمر إلى هلاوس سمعية وبصرية.

وليس من الضروري أن يعاني مريض البارانويا من كلَّ تلك الأعراض مجتمعة، إلا أن نوع البارانويا التي يعاني المريض منها هي التي تحدد العرض المميز لها.

أنواع البارانويا

بارانويا الاضطهاد: وهي شعور المريض بأن كلِّ المحيطين به يضطهدونه لأسباب عرقية أو دينية أو غيرها من الأسباب التي يخترعها ويصدقها.

بارانويا العظمة: وأكثر من يصاب به المشاهير الذين يعانون من مشكلات في تكوين شخصيتهم، أو من يتعرضون بالفعل إلى أذى الآخرين ومضايقاتهم؛ فيجعلهم هذا يتمادون في التخيل أنهم عظماء أو أصحاب قوًى خارقة.

بارانويا توهم المرض: علك قد سمعت من قبل أن هناك من مات من الوهم. وهذا حقيقي، فهذا النوع من البارانويا يتخيل الذي يعاني منه أنه مريض، وأنه يشعر بالآلام في منطقة معينة أو في مناطق متفرقة من جسمه، أو أنه مصاب بداء عضال. وبالرغم من أن الكشف والتحاليل ورأي الأطباء يظهرون أنه سليم معافًى، فإن حالة مريض البارانويا تزداد سوءًا يومًا بعد يوم، حتى يمكن أن تؤدي إلى الوفاة.

البارانويا السوداوية: ويشعر مريض هذا النوع من البارانويا بعقدة الذنب الدائمة؛ حيث يعتقد أن كلَّ ما يحدث من كوارث بسببه بشكل أو بآخر. ويشعر أنه مسئول عن نتائجها، فيطارده الشعور الدائم بالذنب، وأنه يستحق العقاب الذي يمكن أن يصل في بعض الأحيان إلى الانتحار.

مشاهير عانوا من البارانويا

كما أشرنا من قبل فإن بارانويا العظمة من أكثر أنواع البارانويا شيوعًا بين المشاهير وأصحاب المناصب العالية. ومع ذلك يظل الحديث عن أشخاص بعينهم قد أصيبوا بالأمراض النفسية والعصبية موضوعًا شائكًا؛ حيث يتجنب معظم الأشخاص المحيطين بالمريض بالإضافة إلى المريض نفسه الحديث عن تلك المشكلة.

وبالرغم من ذلك فهناك العديد من الأفلام السينيمائية التي تناولت مرض البارانويا مثل فيلمي Conspiracy Theory وThe Caine Mutiny؛ ولعل أشهرها فيلم A Beautiful Mind الذي يحكي قصة حياة عالم الرياضيات المشهور جون ناش، وهو الحائز جائزة نوبل في الرياضيات عام 1994. فعلى الرغم من مدى عبقرية هذا العالم، فإن الهلاوس السمعية والبصرية أحاطت به في كلِّ مكان؛ فأدت إلى أذيته لنفسه ومن حوله. وقد حاول الخضوع للعلاج النفسي في إحدى المصحات ولكن العلاج أثر في إنتاجه العلمي؛ وهذا ما جعله يترك المصحة ويحاول السيطرة على المرض بنفسه. وعلى الرغم من توقع الأطباء النفسيين فشله في ذلك، فإنه قد نجح بالفعل في التغلب على البارانويا.

المراجع

webmd.com
mind.org.uk


*هذا المقال منشور في مجلة كوكب العلم المطبوعة، عدد خريف 2017.

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية