شباب إلى الأبد

شارك

تنشغل كل امرأة بمظهرها الخارجي؛ فدائمًا ما تريد الكمال وتسعى للحفاظ على جمالها وشبابها. ولأن التجاعيد هي أسوأ عدوٍّ لها، فقد تجاوزت السوق العالمية لمنتجات العناية بالبشرة ومستحضرات التجميل 53 مليار دولار عام 2002، كما أن عدد المنتجات الجديدة الخاصة بالعناية بالبشرة في تزايد مستمر؛ حيث يستمر صانعو مستحضرات التجميل في البحث عن مكونات مميزة تحسن مظهر البشرة وصحتها.

وترتبط التجاعيد ارتباطًا مباشرًا بتقدم السن، فكلما تقدم بنا العمر أصبح الجلد أكثر رقةً وفقد مرونته بسبب النقص في معدلات الكولاجين التي ينتجها الجسم. وعلاوة على ذلك، تتقلص الخلايا الدهنية التي تساعد على مرونة الجلد وتفقد قدرتها على ملء الفجوات الناجمة عن الأضرار التي تحدث في طبقات الجلد الداخلية مع تقدم السن. وبالتالي، يترهل الجلد ويصبح جافًّا مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد.

ومن ناحية أخرى، فإن قضاء وقت طويل تحت الشمس بدون حماية يُعَرِّض الجلد للأشعة فوق البنفسجية الضارة. والتعرض المباشر لأشعة الشمس يؤدي إلى الإضرار بطبقة الجلد الخارجية، التي تُعرف بالبشرة، فتزداد رقةً؛ كما يساعد على الإفراط في إنتاج الميلانين، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى سرطان الجلد. كما أن التعرض المباشر لأشعة الشمس يؤدي إلى تكسير الكولاجين في الجلد بسرعة أكبر.

لا يمكننا تجنب ظهور التجاعيد فهي ظاهرة طبيعية تبدأ في العشرينيات والثلاثينيات من العمر. ولكن لحسن الحظ توجد طرق عديدة متاحة تمكننا من الوقاية منها وتحافظ على مظهر أكثر شبابًا لمدة أطول.

سر البشرة الشابة

يعتبر حمض الهيالورونيك بمثابة السحر الذي يضمن مظهرًا شبابيًّا مستمرًّا؛ فهو يوجد بصورة طبيعية في طبقات الجلد العميقة، أو الأدمة، وهو يساعد على الحفاظ على الجلد رطبًا ونضرًا بسبب قدرته الهائلة على استيعاب كميات هائلة من الماء تساوي وزنه 1,000 مرة، كما يعمل على تكوين الكولاجين والحفاظ عليه.

وقدرة حمض الهيالورونيك على الحفاظ على كميات كبيرة من المياه تجعله بمثابة الحشو؛ الأمر الذي يجعله عنصرًا جذابًا في صناعة مستحضرات التجميل. فتجميل الشفاه وتشكيلها أو تجميل الندوب الغائرة يتم بحقن حمض الهيالورونيك تحت الجلد؛ وبمجرد حقنه يستعيد الجلد حجمه ويصبح أقوى وتقل التجاعيد كثيرًا. ولكن لسوء الحظ، هذا الحمض لا يجدد الجلد عند تقدم السن، بل يعمل على انتفاخه لفترة قصيرة فقط.

ينبوع الشباب

تروِّج صناعة مستحضرات التجميل لعدد كبير من المواد التي تستخدم في صناعة كريمات البشرة والتي تعمل على منح المستهلكين مظهرًا شبابيًّا طوال الوقت. "كيو10" (Q10) هو أحد تلك المواد التي تستخدم في كريمات شد البشرة وتعمل على إخفاء التجاعيد.

يعرف كيو10 أيضًا باسم "يوبيكيونين"، وهو أحد مضادات الأكسدة المشابهة للفيتامينات، والذي يقوم الجسم بإنتاجه ويتواجد في كل خلايا الجسم؛ حيث يلعب دورًا في إنتاج الطاقة. وعندما لا يتحول الأكسجين الموجود في الخلايا إلى ماء تتكون الجذور الحرة التي تتفاعل بشدة متسببةً في حدوث تفاعلات تسلسلية تؤذي الخلية، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى شيخوخة الجلد. فيعمل اليوبكيونين على تجديد البشرة عن طريق محاربة الجذور الحرة المؤذية، فيساعد على تأخير الشيخوخة المبكرة. كما يُحَسِّن اليوبكيونين من امتصاص خلايا البشرة للفيتامينات، وكذلك التبادل الخلوي الطبيعي وبناء الكولاجين في البشرة.

وعندما يقل تركيز كيو10 مع تقدم العمر، لا يمكن للجذور التي تنشأ بسبب التوتر التحلل مما يؤدي إلى شيخوخة البشرة. وتعمل الكريمات التي تحتوي على مضادات الأكسدة على محاربة تلك المشكلة، فتقوم الكريمات التي تحتوي على كيو10 بمعالجة تلك المشكلة؛ حيث تساعد البشرة على الحصول على المزيد من الطاقة لمحاربة الظروف البيئية وتحييد الجذور الحرة.

ولا يقتصر الأمر على الكريمات فقط، فالآن دخلت المكملات الغذائية التي تحتوي على كيو10 سوق إعادة الشباب. فيمكن أخذها في شكل كبسولات؛ حيث يزداد تركيز تأثير كيو10 في الجسم. أما إذا كانت وجبتك متزنة، فسيكون تركيز كيو 10 في الجسم متوازنًا بدون الحاجة لتناول مكملات غذائية. ومن أمثلة الأغذية التي تحتوي على كيو10: الأسماك الغنية بالزيوت خاصة الماكريل والسردين، والمكسرات، والبقول، وبذور عباد الشمس أو الأعضاء الطازجة مثل الكبد.

سبع طرق طبيعية لتنظيف الجسم

ما تشعر به يرتبط بقدرة جسدك على التعامل مع السموم. فحتى في الظروف المثالية، يقوم الجسم بالعديد من الوظائف مثل: هضم الدهون والبروتينات والكربوهيدرات الموجودة في نظامك الغذائي. وذلك بالإضافة إلى الضغوط اليومية التي يتعرض لها الجسم مثل استنشاق الهواء الملوث وما يشبه ذلك؛ والناتج هو دخول المزيد من السموم لجسدك أكثر من تلك التي يطردها.

وللسموم طرق عدة لدخول الجسم؛ فيمكنها الدخول من خلال الطعام أو المياه أو حتى الهواء. وكلما تراكمت داخل الجسم تشعر بتأثيرها على بشرتك وعلى طاقتك، وكذلك قابليتك للمرض... إلخ. ولوضع حد للأضرار التي تسببها السموم، لابد من إزالتها.

وللجسم البشري القدرة على إزالة السموم بنفسه، ولكن الملوثات والعوامل الأخرى التي تدخله أثناء اليوم تضعف تلك القدرة مع مرور الوقت. وبدون إزالة تلك السموم من جسمك، ستتراكم داخل الأنسجة مع مرور الوقت مما يتسبب في أضرار جسيمة. إلا أنه يمكنك عمل بعض التغيرات اليومية التي قد تساعد على تحسين صحتك عن طريق تعزيز قدرة الجسد على التخلص من السموم. وفيما يلي بعض النصائح التي يمكنك البدء بها:

  • تجنب التدخين والمشروبات التي تحتوي على الكافيين؛ فهي مليئة بالمواد الكيميائية الضارة التي يمكن أن تؤذي الأعضاء الداخلية على المدى الطويل.
  • تناول كمية وفيرة من المياه؛ فلا يمكن أن تؤدي الكلى وظيفتها بكفاءة بدون الحصول على كمية ملائمة من المياه، وتقوم الكلى بإزالة المخلفات مثل حمضَي اليوريا واللاكتيك.
  • تناول كمية كبيرة من الفاكهة والحبوب والخضروات والأطعمة الغنية بالألياف؛ فهي ممتازة للتخلص من السموم الموجودة بالجسم.
  • تناول المزيد من الشمندر الأحمر والتوت والبروكلي والعنب الأحمر والسبانخ والجزر؛ فتحتوي تلك الأطعمة على مضادات للأكسدة تحارب الجذور الحرة والالتهابات، مما يحمي الجهاز المناعي وخلايا الجسم.
  • تناول المزيد من البهارات؛ فهي جيدة للتخلص من السموم وتجعلك تشعر بمزيد من الطاقة والصحة.
  • تناول الكثير من الثوم النيئ؛ فهو يحارب العديد من الأمراض، وعلى عكس المضادات الحيوية فهو لا يؤذي الأمعاء.
  • احصل على قسط جيد من الراحة والنوم ومارس الرياضة؛ فالمشي والركض من أفضل التمارين التي يُنصَح بها للحفاظ على قدرة الجسم على التحمل وزيادة مستويات الطاقة.

تمنحنا الطبيعة الأم المفاتيح الضرورية للحفاظ على شبابنا وصحتنا. لذلك فإنه من العجيب أن ينفق بعض الناس الكثير من الأموال على عمليات التجميل والأدوية بينما كل ما يحتاجون إليه في متناول أيديهم. فنحن لا نحتاج إلى منتجات معينة أو مكملات للتمتع بصحة جيدة؛ حيث إن النظام الغذائي المتزن قادر على حمايتنا من العديد من الأمراض، كما يوفر لنا الكثير من المال.

المراجع

chemistry.about.com
free-beauty-tips.glam.com
lifemojo.com
mypureradiance.com
antioxidants-anti-aging-super-foods.com
suite101.com
chemistry-in-context.com
ultimate-cosmetics.com
holyland-cosmetics.com
enotes.com
helium.com

*المقال منشور في نشرة مركز القبة السماوية العلمي، عدد صيف 2011.

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية