المقالات

فنانو البرية

شارك

عندما كنت أتصفح شبكة الإنترنت باحثة عن موضوع للكتابة فيه لهذا العدد، صادفت مقطع فيديو تظهر فيه أنثى فيل في تايلاند تعرف باسم هونج، وهي ترسم لوحة لفيل يركض حاملًا زهرة في خرطومه. فبحثت عن مقاطع مشابهة ومقالات تتناول تلك الظاهرة الخارقة للحيوانات التي تستطيع الرسم؛ وذلك للتأكد من أن المقطع الذي شاهدته حقيقي وليس مزيفًا. وكان ما توصلت إليه بعد البحث مدهشًا؛ فالحيوانات تستطيع الرسم فعلًا!

إن إعطاء شمبانزي أو فيل أو أي حيوان آخر فرشاة رسم ولوحة ليس أمرًا طبيعيًّا على الإطلاق. إلا أن الرسم يعد حاليًّا نشاطًا تستطيع الحيوانات من خلاله تدريب عقولها، عوضًا عن استخدام أجسادها فقط؛ وهو ما يثري البيئة المنغلقة والمملة التي تعيش فيها تلك الحيوانات في الأسر. بدأت الفكرة لمنع الحيوانات من العودة للسلوكيات القهرية المتكررة.

فأجريت دراسة لتحديد ما إذا كان الرسم يساعد على تقليل مستويات توتر الأفيال. لم يتم التوصل لأي دليل يوضح العلاقة بين رسم الأفيال وتقليل مستويات توترها؛ ومع ذلك، لوحظ ازدياد في مستويات التوتر والسلوكيات العدائية في الأيام التي لم تمارس فيها الأفيال الرسم.

في خمسينيات القرن الماضي، استطاع الشمبانزي كونجو رسم أنماط من الخطوط؛ لكنه لم يستطع رسم لوحة واضحة. كان لكونجو قدرة إبداعية؛ فكان وحده من يقرر مكان كل خط يوضع في اللوحة. ومع الوقت، حسن كونجو من أنماطه وجعلها أكثر تعقيدًا؛ مما أثبت وجود بذرة للإبداع الفني داخل مخه.

مثال آخر على فناني البرية هو حصان السباقات مترو ميتيور. فبعد معاناته من إصابة خطيرة بالركبة داخل حلبة السباق، تبناه الفنان رون كرايسكي. أخبر الأطباء البيطريون كرايسكي أن مترو لم يتبقَّ له سوى عامين فقط من الحياة؛ فأراد أن يسعده فيما تبقى من عمره قدر الإمكان. لاحظ رون أن مترو يستمتع بتحريك رأسه من حين إلى آخر؛ فاعتقد أنه إذا وضع فرشاة طلاء في فمه فقد يرغب في الرسم.

أحب مترو الرسم وأصبح الفنان الأكثر مبيعًا في معرض «جاليري 30» في جيتيسبيرغ بولاية بنسلفانيا؛ حتى أصبح لديه من المال ما يكفي لعلاج إصابة ركبته. وقد نجح العلاج وصار بإمكان مترو التمتع بحياة طويلة وسعيدة، وأصبح بإمكانه رسم مزيد من اللوحات. كذلك تبرع بأكثر من 45 ألف دولار أمريكي من عائدات أعماله للأعمال الخيرية التي تساعد خيول السباقات على إيجاد مأوى مناسب لها.

ولا تقتصر موهبة الرسم على قرود الشمبانزي والخيول؛ فالكلاب بإمكانها الرسم أيضًا. فقد تبنت الفنانة إيفون داغر كلبًا من فصيلة اللابرادور وأسمته داغر تيمنًا باسمها؛ فعاش معها في الاستوديو الخاص بها، وكان يشاهدها في أثناء قيامها بالرسم. وقد كان سبق لداغر التدريب على ملاحظة السلوك البشري وإتقانه؛ فعندما أعطته إيفون فرشاة الطلاء ذات مرة، بدأ يرسم لوحة فنية خاصة به. استمر داغر في الرسم؛ فباع أكثر من 150 لوحة، وأنفق أكثر من 10 آلاف دولار أمريكي في الأعمال الخيرية.

بالإضافة إلى الرسم، تدرب داغر ليصبح كلبًا معالجًا معتمدًا في المؤسسة الدولية للكلاب المعالجة في ماونت أوليف بنيوجيرسي، وهي مؤسسة تطوعية لتنظيم الكلاب المعالجة ومدربيها المتطوعين، واختبارهم، وتسجيلهم؛ لزيارة دور رعاية المسنين والمستشفيات والمؤسسات الأخرى وأي مكان آخر يحتاج إلى الكلاب المعالجة. والآن، يقوم داغر بإلهام الناس من جميع أنحاء العالم وطمأنتهم.

في حدائق الحيوان الحديثة، يمارس كثير من الأفيال نشاط الرسم كجزء من «الأنشطة التعزيزية»؛ فتقوم برسم لوحات بها تفاصيل كالأشجار، وأوراق الأشجار، والزهور، بالإضافة إلى اللوحات التجريدية الملونة. ومن حين إلى آخر، يبدل الحارس الفرشاة الفارغة من الطلاء أخرى بها طلاء، وهذا هو التدخل البشري الوحيد في أثناء رسم الأفيال للوحات.

الآن، أصبحت اللوحات التي تقوم الحيوانات برسمها مصدر دخل هامًّا في معظم حدائق الحيوان؛ فتباع اللوحات الفنية في محلات الهدايا داخل حدائق الحيوان وعبر شبكة الإنترنت بأسعار مختلفة، ويمكن أن تكون الإيرادات كبيرة. فعلى سبيل المثال، في عام 2017، كانت إيرادات اللوحات التي قامت برسمها الفقمات في حوض الأحياء المائية بمدينة فيرجينيا (فرجينيا أكواريوم) 15 ألف دولار أمريكي خلال عامين. وكل ألف دولار أمريكي مهم بالنسبة إلى المؤسسات غير الربحية؛ فيمكن للحيوانات التي تقوم بالرسم أن تصبح مصدرًا هامًّا من مصادر الدخل بدون شك.

والآن، شاهد الفيديوهات التالية لأشهر فناني البرية: 


الفيل الرسام


الشمبانزي كونجو


 حصان السباقات مترو ميتيور


الكلب داغر

المراجع

www.washingtonpost.com
scienceblogs.com
www.palmbeachzoo.org
www.deseretnews.com
www.dailymail.co.uk
www.artistsnetwork.com
www.bbc.com
www.mnn.com
www.huffingtonpost.com.au
listverse.com
www.mondoartgallery.com
www.care2.com
theconversation.com
www.tdi-dog.org

*المقال منشور بمجلة كوكب العلم، خريف 2018 «العلم والفن».

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية