نظام بنجيلا البيئي البحري

شارك

لطالما كانت الطبيعة الأم سخية بما تقدمه لنا من هدايا؛ ومع ذلك، يجب أن نكون حذرين في التعامل مع مواردها وألا نعتبرها أمرًا مسلمًا به. ومع تأثير التلوث وتغير المناخ وسوء استخدام الموارد الطبيعية على موارد الكوكب الثمينة بشكل خطير، أعلنت اليونسكو أهداف التنمية المستدامة الخاصة من أجل عالم أفضل بحلول عام 2030.

أحد أهم الموارد التي واجهت عديدًا من التحديات هو نظام بنجيلا البيئي البحري، والذي يمتد بطول سواحل جنوب غرب إفريقيا مرورًا بأنجولا وناميبيا وجنوب إفريقيا. وهو واحد من خمسة أنظمة بيئية محيطية ذات تيارات مائية صاعدة بفعل الرياح؛ فيُعد نظام بنجيلا البيئي مركزًا هامًا للتنوع الحيوي البحري. يتميز هذا النظام البيئي بالإنتاجية العالية بفضل تميزه من حيث عمق المياه، والتوصيف المائي، والكيمياء، وديناميكا التغذية – أي تدفق الطاقة عبر الشبكات الغذائية. وبالإضافة إلى ثراء هذا النظام البيئي بالرواسب المعدنية، فإن رواسبه البحرية تحتوي أيضًا على رواسب غنية من الماس والمعادن النفيسة الأخرى، وكذلك مخزون من النفط والغاز.

كما يدعم النظام مجموعة غنية من الأسماك؛ مثل: السردين، والأنشوجة، وأسماك الماكريل، وغيرها من أسماك السطح الصغيرة، وكذلك العوالق الحيوانية والقشريات. يؤدي تيار البنجيلا دورًا هامًا في حالات المحيطات العالمية والمناخ عن طريق نقل الحرارة من نصف الكرة الجنوبي إلى نصف الكرة الشمالي. كما أن الجمال الطبيعي للمناطق الساحلية، والتي لا تزال أجزاء كثيرة منها تحتفظ برونقها، قد ساعد في تطوير السياحة في بعض المناطق.

تحديات ملحة

في الآونة الأخيرة، ظهرت تهديدات عديدة، وقد أصبحت أكثر إلحاحًا مع مرور الوقت. ونتيجة لذلك، فإن نظام بنجيلا البيئي البحري في خطر حقيقي. يمكن تقسيم هذه التحديات إلى ثلاثة أقسام رئيسية.

أولًا، انهيار عدد من الأرصدة السمكية نتيجة للصيد المفرط وممارسات الصيد المدمرة للبيئة في أعقاب التوسع السريع في مصائد الأسماك واستغلالها بشكل كبير من جانب أساطيل الصيد الأجنبية. ثانيًا، الصراعات الإقليمية التي أجبرت أعداد كبيرة من الناس على العيش على طول الساحل؛ حيث التخطيط التنموي والصناعي الرديء، والذي أدى إلى انخفاض الموائل الساحلية. علاوة على ذلك، فإن موقع النظام البيئي يجعله أكثر عرضة للتأثر بتغير المناخ.

وأخيرًا، القوانين غير المتوافقة وإدارة الدول لمواردها البحرية؛ فهي لا تفتقر فقط إلى الموارد، بل كذلك الخبرة والأدوات القانونية لتعزيز الإدارة الفعالة.

هدف واحد عبر الحدود

تم التنسيق لعديد من المجهودات والقرارات للتوصل إلى حلول لتلك التحديات برؤية طويلة المدى في التفكير نحو الغد.

فيرعى برنامج حماية نظام بنجيلا البيئي البحري حوالي مائة مشروع في المنطقة لدعم الإستراتيجيات التي تركز على المراقبة البيئية. يوفر البرنامج للعلماء والباحثين الفرص اللازمة لتطوير رأس المال الذي يسمح لحكومات أنجولا وناميبيا وجنوب إفريقيا بالمراقبة والبحث العلمي للحفاظ على الإدارة الفعالة للموارد البحرية. تقوم هذه الحكومات بتنسيق مجهوداتها للتحكم في التلوث البحار والأرضي، ولضمان استدامة المصائد والسياسات واللوائح التي تشمل التدابير؛ مثل: إيقاف الصيد للسماح بتجديد المخزون من الأسماك، والحدائق البحرية للأنواع والموائل المهددة بالإنقراض، وخطط الطوارئ المتعلقة بتسرب النفط.

بما أن تيار بنجيلا هو مورد مشترك بين أنجولا وناميبيا وجنوب إفريقيا، فإن الطرق التقليدية لإدارة السواحل والمحيطات ليست كافية. ومن خلال سلسلة من المشروعات التي يمولها مرفق البيئة العالمية، يقوم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمساعدة الدول الثلاثة في إدارة موارد المحيط الثمينة المشتركة. وتتطلب معالجة عقود من الإدارة المتقطعة والإفراط في استغلال موارد نظام بنجيلا البيئي جهودًا منسقة واتخاذ إجراءات متسقة في السنوات القادمة؛ ليس فقط من قبل وكالات حكومات الدول الثلاث، بل أيضًا من قبل أصحاب المصلحة المحليين والمجتمع الدولي.

ساعد المشروع في جمع الحكومات الثلاثة معًا لفحص القضايا البيئية والاجتماعية الاقتصادية، والقضايا المتعلقة بالتحكم في القطاعات الرئيسية؛ مثل: صيد الأسماك، والسياحة، واستخراج النفط والغاز. وقعت الدول الثلاثة على استراتيجية مشتركة تعكس هذا النهج المتكامل. فمن خلال العمل معًا، تتخذ أنجولا وناميبيا وجنوب إفريقيا خطوات حاسمة لضمان مستقبل طويل الأجل لاقتصادها القائم على المحيط ومجتمعاتها البحرية المشتركة. معًا، تتحرك الدول الثلاثة نحو مستقبل أفضل من خلال الأهداف المشتركة التي ستساعد في خلق عالم أفضل بحلول عام 2030.

*المقال الأصلي منشور في مجلة كوكب العلم، عدد شتاء 2019.

المراجع

whc.unesco.org/en/tentativelists/6094
abidjanconvention.org
benguelacc.org/index.php/en
stories.undp.org/together-protecting-the-benguela-marine-ecosystem
webservices.itcs.umich.edu/drupal/mebm/?q=node/12

Images reference
 

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية