تاريخ الموز في إيجاز

شارك

لا يستطيع أحد أن يتخيل العالم بدون فاكهة الموز؛ فهي واحدة من أكثر الفواكه المفضلة في العالم. في عام 2019 فقط، أُنتج أكثر من 115 مليون طن من الموز. بالإضافة إلى طعمه اللذيذ، فالموز غني بالعناصر الغذائية القيمة مثل: البوتاسيوم، وفيتامين (ب6)، والمغنيزيوم، والمنغنيز. ومع ذلك، مثلما تهدد جائحة كوفيد-19 حياة البشر، فهناك جائحة أخرى تهدد هذه الفاكهة المحبوبة. وهذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا الشيء؛ فكانت هناك جائحة سابقة كادت أن تمحي الموز من حياتنا!

الموز الذي نعرفه اليوم خالي من البذور؛ ما عليك إلا أن تقشره وتستمتع بمذاقه اللذيذ. ومع ذلك، لم يكن الأمر كذلك دائمًا؛ ففي الأصل، كان الموز البري يحتوي على بذور كبيرة وكثيرة وغير قابلة للأكل. منذ آلاف السنين، قام الإنسان بتدجين الموز؛ فألغى المزارعون أنواعًا مختلفة من الموز البري، منتجين موزًا لا يحتوي على بذور.

هناك أنواع عديدة من الموز الخالي من البذور، ولكن يستهلك معظم العالم اليوم نوعًا واحدًا وهو موز الكافنديش. تقريبًا جميع أنواع الموز متطابقة وراثيًّا والسبب في ذلك هو طريقة إنتاجها. ولأن الموز يحتوي على بذور غير مرئية تقريبًا، فإنه يُزرع باستخدام طريقة تُعرف باسم التكاثر الخضري. في هذه الطريقة، تُستخدم قصاصات من النبات لزراعة نباتات جديدة. وهذا سبب التشابه الجيني للموز، وهو سلاح ذو حدين!

قد يكون وجود نباتات متشابهة وراثيًّا مفيدًا؛ أحد الأمثلة على ذلك هو أنه يمكنك شراء كمية كبيرة من الموز علمًا بأن كل موزة قد تكون شهية بالشكل الذي تحبه. ومع ذلك، فإن هذا التشابه الجيني هو سبب تعرض الموز للخطر.

بالعودة إلى عام 1940، عندما كان موز جروس ميشيل هو الصنف السائد، قضى مرض بنما – الناجم عن فطر الفيوزاريوم – على هذا النوع ليختفي من السوق. وفي غضون 20 عامًا، انتقل المزارعون إلى موز كافنديش الذي نعرفه اليوم. على الرغم من أن طعمه مختلف عن موز جروس ميشيل، إلا أنه يتمتع بميزة مهمة بالنسبة للمزارعين وهو أنه مقاوم لمرض بنما.

ومع ذلك، ما زالت فاكهتنا الحبيبة في خطر! فالفطر الذي تسبب في انقراض موز جروس ميشيل كان سببه سلالة من الفيوزاريوم (المغزلاوية) المعروفة بتي آر 1 (تروبيكال ريس 4)؛ اليوم، يهدد التي آر 4 مزارع الموز، والأخبار السيئة هي أن موز كافنديش لا يقاوم هذا المرض!

هذه المرة، يفكر العلماء في الهندسة الوراثية بوصفها حلًّا ممكنًا لمنع انتشار الفطريات، وإنقاذ ثمارنا المحببة. يكمن مفتاح إنقاذ موز كافنديش في الأنواع البرية التي تحتوي على جينات مقاومة لسلالة فيزاريوم الجديدة (تي آر 4). فحدد علماء الأحياء بعض هذه الجينات، وهم يعملون على نقلها إلى موز كافنديش.

المراجع

fao.org
academic.oup.com
web.archive.org

nature.com

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية