اضطراب الوسواس القهري

شارك

يكرر بعض الناس بعض الأفعال التي يقومون بها، مثل غسل اليدين، أو التحقق باستمرار من الأشياء، أو التنظيف. عادةً، تؤثر هذه الأفعال في أنشطة الشخص اليومية وتفاعلاته الاجتماعية، وهي تشير إلى إصابة الشخص باضطراب الوسواس القهري.

اضطراب الوسواس القهري هو اضطراب نفسي يستمر فيه المصاب بالتفكير المتكرر في أفكار غير مرغوب فيها، أو أحاسيس (هواجس) تدفعهم إلى تكرار الأفعال (دوافع).

لبعض الناس اتجاهات فكرية محددة أو سلوكيات متكررة لا تؤثر في حياتهم اليومية، بل في بعض الأحيان تجعلها أسهل. على الجانب الآخر، مصابو الوسواس القهري لديهم أفكار ملحة وسلوكيات غير مرغوب فيها؛ وعدم تنفيذها يصيبهم بضغط كبير وعدم راحة.

الأعراض الشائعة للوسواس القهري:

  • التلوث: الخوف من الأوساخ، والجراثيم، والمواد اللزجة، أو الخوف من المرض، أو العدوى بعد لمس أشياء «متسخة» أو «ملوثة».
  • التماثل والدقة: رغبة ملحة في ترتيب الأشياء ترتيبًا معينًا. على سبيل المثال، الترتيب حسب اللون أو الحجم أو الاتجاه. بعض الأشخاص المصابين بهذا الوسواس يعتقدون أنه في حالة عدم ترتيبهم للأشياء بشكل متماثل، يمكن أن يصيبهم مكروه.
  • أفكار غير مرغوب فيها أو محرمة: الخوف من فقدان السيطرة وإيذاء النفس أو الغير.

الأعراض الشائعة للدوافع:

  • الغسيل أو التنظيف: غسل اليدين بشكل مفرط، يصل أحيانًا إلى نزيف اليدين.
  • التحقق من الأشياء: التحقق من غلق الأبواب والأقفال حتى الحقائب للتأكد من أن كل شيء آمن.
  • العد أو النقر أو لمس الأشياء أو فركها بشكل متكرر: بعض الأشخاص لديهم أرقام حظ أو سوء حظ يستخدمونها في طقوس العد أو النقر.
  • ترتيب الأشياء بطريقة معينة: مثل ملاءات السرير، أو الكتب داخل خزانة المدرسة، أو داخل حقيبة الكتب. على سبيل المثال، قد يرتب الطفل أحذيته في صف واحد بحيث تكون وجهتها جميعًا للأمام، ومرتبة وفقًا للونها.
  • الطقوس العقلية: بعض الدوافع تحدث في عقل الناس، مثل الأدعية أو استبدالهم بصورة أو فكرة «سيئة» أخرى «جيدة». على سبيل المثال، قد يكرر المراهق صلاة معينة قبل النوم حتى يشعر بالراحة.

Image credits: telegram.com

الأسباب الكامنة وراء اضطراب الوسواس القهري غير معلومة حتى الآن. فيمكن أن يحدث بسبب تغييرات في الكيمياء الطبيعية للجسم أو في وظائف المخ، كما يمكن أن يحدث أيضًا بسبب بعض العوامل البيئية، ولكن هذا الموضوع ما زال قيد البحث. ولكن، توجد بعض العوامل التي قد تزيد احتمالية الإصابة بالاضطراب:

  • إصابة أحد الوالدين أو أي من أفراد العائلة بهذا الاضطراب.
  • التعرض لصدمات أو مواقف عصيبة.
  • الإصابة باضطرابات عقلية أخرى، مثل التوتر أو الاكتئاب أو التشنجات أو تعاطي مادة ما بصورة خاطئة.

لا يوجد واقٍ من اضطراب الوسواس القهري. ولكن، علاجه في بداياته يساعد على عدم تطور الأعراض وتدهور الحالة حتى لا تسيطر على حياة المصاب.

المراجع

anxietybc.com
psychiatry.org
adaa.org
mayoclinic.org
helpguide.org
nimh.nih.gov

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية