الإسعافات الأولية

شارك

نسمع أحيانًا عن حوادث «بلع اللسان» في سياق كرة القدم. وعندما بحثت في الأمر، فهمت أنه من المستحيل أن يبلع المرء لسانه بالمعنى الحرفي للكلمة. ولكن، عندما يفقد الشخص وعيه، تفقد عضلة اللسان شدتها وترتخي إلى حد إغلاق ممر الهواء اللازم للتنفس. وإذا لم يتم التعامل مع الأمر بالسرعة اللازمة، فقد يكون بلع اللسان قاتلًا، وهنا يأتي دور الإسعافات الأولية.

والإسعافات الأولية هي العلاج الذي يتلقاه الشخص المصاب أو المريض قبل وصول المساعدة الطبية المحترفة. والهدف من الإسعافات الأولية هي إنقاذ حياة الناس والحد من تدهور حالاتهم الصحية وتعزيز فرص الشفاء. أول شيء عليك عمله عند قيامك بالإسعافات الأولية هو التأكد من أن المصاب لم يعد يتعرض لخطر. بعدها، عليك تفقد حالة وعيه من خلال اختبار استجابته لأسئلتك عن حالته وعن الألم الذي يشعر به. 

والخطوة التالية معروفة بـ«ABC»، وهو مصطلح يشير إلى العمليات الفسيولوجية التي عليك التحقق منها لدى المصاب. فيشير حرف «A» إلى «Airway» أو ممر الهواء؛ الذي يجب أن يكون مفتوحًا دون أي معوقات لمرور الهواء. ويشير حرف «B» إلى «Breathing» أو التنفس؛ فعليك التأكد من أن المصاب يتنفس بصورة طبيعية وأن تلاحظ حركة صدره صعودًا وهبوطًا تنصت إلى صوت أنفاسه. ويشير حرف «C» إلى «Circulation» أو الدورة الدموية؛ حيث يمكن التحقق من النبض باستخدام إصبعيك السبابة والوسطى. فيتم وضع الإصبعين على المنطقة المجوفة المجاورة لتفاحة آدم للتحقق من نبض الشريان السباتي. وانتبه إلى عدم استخدام إبهامك لأنها إصبع يستشعر فيها النبض؛ وهكذا، فقد يؤدي إلى نتائج غير صحيحة.

هذا، وتضيف بعض المؤسسات حرف «D» الذي يشير إلى «Deadly Bleeding» أو النزيف المميت، أو إلى «Defibrillation» أو الصدمات الكهربائية. وتستخدم بعض المؤسسات الأخرى نظامًا مختلفًا يُعرف بالـ«3Bs»؛ حيث يشير إلى «Breathing, Bleeding, Bones» أو التنفس والنزيف والعظام، أو نظام الـ«4Bs»؛ حيث يزيد عليهم كلمة «Brain» أو المخ.  ووفقًا لنتائج الاختبارات المذكورة أعلاه، ستتمكن من تحديد العمليات الإسعافية المطلوبة. على سبيل المثال، إن كان ممر الهواء مسدودًا بفعل جسم خارجي، فعليك أن تثني جسد المصاب في وضعية تجعله موازيًا للأرض وأن تضربه ضربات قوية بين عظم الكتف. وإن لم يكن ممر الهواء مسدودًا ولم يكن المصاب يتنفس، فهو إذًا يعاني من بلع اللسان.

ضع المصاب على ظهره وابدأ في تنفيذ عملية «إمالة الرأس ورفع الذقن»؛ واضغط على جبهة المريض وذقنه مع إمالة الرأس إلى الخلف. وبعدها، اضغط الجزء الأوسط من الصدر واتركه بمعدل منتظم، ويمكنك أن تساعد المصاب على التنفس من خلال سد أنفه والتنفس في فمه. 

وإن كان المصاب يتنفس ولكنه فاقد الوعي، فاجعله يستلقي على جنبه وأمِل رأسه إلى الخلف. وفي حالة الإصابة بالنوبة القلبية، اجعل المصاب في وضعية الجلوس وأسند ظهره إلى الحائط حتى تصل سيارة الإسعاف.

وإن كان المصاب ينزف بغزارة، فحاول وقف النزيف من خلال الضغط على الجرح.

مع التدريب الجيد الذي لا يتطلب جهدًا كبيرًا، يتضح أن الإسعافات الأولية عملية بسيطة. ولكن على بساطتها، فإنها إن نفذت بشكل صحيح، يمكن أن تكون خطًّا فاصلًا بين الحياة والموت.

المراجع

medicalnewstoday.com
health.learninginfo.org
naturalhealingmagazine.com
redcross.org.uk

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية