خارج الصندوق

شارك

قد تستدعي عبارة «الاستعانة بعمالة خارجية» صورًا لإغلاق إدارات بأكملها ونقلها إلى الجانب الآخر من العالم؛ إلا أن الاستعانة بالعمالة الحرة أو البعيدة بالنسبة إلى الأعمال الحديثة أو الصغيرة والنامية قد يكون الحل الأمثل لتنمية تلك الأعمال في ظل محدودية الوقت والموارد. فقد تكون قرارًا عمليًّا حكيمًا إذا تم تنفيذه بشكل صحيح، ولكنها قد تصبح ضارة إذا نفذت بشكل غير صحيح أو مع الأشخاص غير المقصودين أو في الوقت غير المناسب.

وفي بعض الأحيان لا تكون الاستعانة بخبرة خارجية أسهل فحسب، بل ضرورية؛ فيرجح وجود عدة أوجه لعمل ما حيث لا تمتلك العمالة الداخلية المتاحة الخبرة، والقدرة على أفضل أداء فيما يتعلق بتلك المهام. لذلك، تعد الاستعانة بجهة خارجية تستطيع تقديم ما هو أفضل في هذه الأوجه طريقة ممتازة للتأكد من القيام بتلك المهام بشكل جيد وسريع. بالنسبة إلى أصحاب الأعمال تتطور المسئوليات بشكل منتظم؛ ومن سمات حسن القيادة أن يعرف صاحب العمل متى يتدخل ومتى ينسحب. فمع نمو الأعمال، تحتاج المناطق المحورية إلى مزيد من التركيز؛ والاستعانة بالعمالة الخارجية للقيام بالمهام الأقل أهمية، يسمح لصاحب العمل بذلك.

وفي واقع الأمر، فإن تعيين الموظفين بكامل الوقت ليس دائمًا الخيار الأفضل؛ فبعض المهام لا يحتاج القيام بها سوى سويعات قليلة في الأسبوع، وهو ما لا يحتاج إلى التعيين حتى بنظام نصف الوقت. أما العمالة الخارجية، فتكون تكلفتها بالساعة أو في مقابل سعر ثابت لمهمة معينة؛ وفي كل الأحوال فهي أكثر فعالية ماليًّا مقارنة بالعاملين كامل الوقت.

على صعيد آخر، فإن الوقت والجهد المبذولين لاختيار العمالة الخارجية وتدريبها، من العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار. كذلك تحتاج الاستعانة بعمالة خارجية إلى وقت إضافي لشرح رؤية العمل وأنظمته، وكذلك وضع مواعيد نهائية للمشروعات والحفاظ عليها. والتواصل الواضح أمر هام للغاية لتكوين علاقة ناجحة مع العمالة الخارجية؛ بالإضافة إلى الثقة، وهي العامل الأهم. إذا وليت عاملًا خارجيًّا مهمة ما ثم بذلت جهدًا كبيرًا في متابعة تنفيذها من كثب، فإن ذلك يلغي أي مكتسبات زمنية كان من الممكن تحقيقها. لذلك، فعند الاستعانة بعمالة خارجية يجب بذل الجهد والوقت في التأكد من تعيين الشخص المناسب للمهمة.

ومفتاح نجاح الاستعانة بالعمالة الخارجية هو التوثيق؛ فإذا علَّمت أحد العاملين الخارجيين أمرًا، فقم بتوثيقه. فهناك فرصة كبيرة أنك ستحتاج إلى الاستعانة بعمالة خارجية أكثر من مرة، أو الاستعانة بأكثر من عامل خارجي. فإذا وثقت تعليماتك، يسهل عليك تمريرها لعمال خارجيين آخرين في المستقبل.

حتمًا فهناك أسباب «خاطئة» للاستعانة بالعمالة الخارجية؛ فمن شأن ترك مهمة أو مسئولية ما لعدم رغبتك في القيام بها فحسب، أن يعرقل الإنتاجية. يجب أن تتم الاستعانة بالعمالة الخارجية بشكل انتقائي وبعد تفكير دقيق؛ فيجب ألا ينحصر في المهام التي لا يستمتع صاحب العمل بالقيام بها!

ومن أفضل الأماكن للبحث عن عمالة خارجية مناسبة شبكة المعارف الشخصية؛ فإذا لم تثمر تلك المحاولة فهناك عدة منصات إلكترونية لهذا الغرض تحديدًا. ففي سوق عمل عالمي وافتراضي، يمكن لأي شخص يمتلك جهازًا مناسبًا، وخدمة إنترنت في أي مكان في العالم العثور على عمل مناسب؛ مما يزيد من المنافسة، وكذلك الفرص.

المراجع

weforum.org
idealog.co.nz
horizons.gc.ca

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية