المقالات

العمارة: التجلي الأمثل لاتحاد العلم والفن

شارك

لطالما كان البحث عن مأوى من الاحتياجات الغريزية الأساسية للبشر؛ فيبحثون منذ فجر الخليقة عما يحميهم من المخاطر. ونعرف جميعًا أن الإنسان قد سكن في بادئ الأمر الكهوف وما شابهها من ملاجئ طبيعية. ونعرف أيضًا أنه في مرحلة ما أصبح من الضروري للإنسان أن يصنع مأواه بنفسه؛ وذلك للاحتماء به بشكل مؤقت في بادئ الأمر، ثم للاستقرار فيما بعد. كانت تلك هي بداية العمارة؛ حيث بدأت المنازل – ثم المعابد والمتاجر وغيرها من أماكن العمل – أن تشكل تجمعات، ثم قرى، ثم مدنًا، ومن ثم مدنًا عظمى.

ولأخذ فكرة سريعة جدًّا وبشكل طريف عن تطور المنازل عبر الزمان – وإن لم تكن دائمًا كشكل من أشكال العمارة – أرشح لك مشاهدة الفيديو التالي، ومدته دقيقتان:

المصدرwww.youtube.com

تعرِّف موسوعة بريتانيكا العمارة أنها: «فن وتقنية التصميم والبناء، وذلك بخلاف المهارات المرتبطة بعملية الإنشاء». بالتأكيد، إلى جانب النواحي العلمية المتعددة والمتنوعة لدراسة عملية الإنشاء وتطويرها، وكذلك الرياضيات الخاصة بهندسة العمارة، علينا أن ندرك أنها شكل مدهش من أشكال الفن.

وتسترسل بريتانيكا شرحًا: «تمارس العمارة لتلبية كل من الاحتياجات العملية والتعبيرية؛ فتحقق الأهداف المنفعية والجمالية على حد سواء. ولكل مجتمع – سواء كان متطورًا للغاية أو غير متطور، وسواء كان مستقرًّا أو رحالة – علاقة مساحية بالعالم الطبيعي وغيره من المجتمعات؛ لذلك تكشف المباني التي ينشئها الكثير عن البيئة المحيطة بذلك المجتمع، وتاريخه، وحسه الفني، وكذلك الأوجه المختلفة لحياته اليومية».

ولأنني قد درست تاريخ العمارة في أثناء دراستي الجامعية، فإني أعرف كم هو طويل ومعقد. ولكن في أثناء بحثي لكتابة سلسلة المقالات تلك، عثرت على الفيديو التالي وهو قصير جدًّا، ولكنه طريف للغاية ومعلوماته صحيحة؛ حيث يلخص تاريخ فن العمارة في شكل سريع وفكاهي:

المصدر: www.youtube.com

الواقع أنه بخلاف الأنواع الأخرى من الفن عبر التاريخ، والتي يتسم معظمها بطابع شخصي، فإن العمارة تعكس بشكل أكبر الطابع القومي. بالإضافة إلى خدمة الساكنين والمستخدمين للمباني في أفضل صورة وبشكل مناسب للبيئة، تعبر الأعمال المعمارية عن المعتقدات والتوجهات القومية وتخدمها؛ فهي انعكاس للصورة القومية.

والعمارة دائمًا ما كانت انعكاسًا لتطور الجنس البشري وطبيعته، وكذلك انعكاس للتقدم العلمي والتكنولوجي. ذلك يعني أيضًا أنه لم تكن هناك عبر التاريخ أعمال معمارية مميزة فقط، بل أيضًا معماريون بارزون. للعمارة كذلك علاقة وطيدة بالبيئة وصحة الإنسان، إلى جانب موضوعات أخرى كثيرة ومتنوعة.

العمارة مجال رائع حقًّا؛ حيث يتحد العلم والفن في صورة لا تحاكيها أي صورة أخرى. وفي سلسلة من المقالات سوف أتطرق إلى مجموعة متنوعة من الموضوعات المتعلقة بالعمارة، سواء تاريخها أو حاضرها أو مستقبلها؛ فتابعونا.

المصدر: CNN

مقالات ذات صلة من «كوكب العلم»

  1. «ما أجمل العودة إلى المنزل: البداية!»؛ بقلم جيلان سالم، في عدد شتاء 2015، بعنوان: «الحاجات الأساسية».
  2. «حول العالم في خمسة منازل»؛ بقلم هند فتحي، في عدد شتاء 2018، بعنوان: «العلم في المنزل».

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية