المقالات

الحيوانات الأليفة وانتقال فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

شارك

في ديسمبر 2019، اكتشفت سلالة جديدة من فيروس كورونا سميت كوفيد-19، وفي غضون شهرين تم إعلانها جائحة؛ الأمر الذي أشاع القلق بين الناس وخوفهم على صحتهم وصحة حيواناتهم الأليفة.

كانت الحيوانات المصدر الرئيسي لانتقال فيروسات كورونا في العقود الماضية؛ ففي عام 2002، انتقلت المتلازمة التنفسية الحادة SARS من قطط الزباد – وهي قطط برية تعيش في الغابات الاستوائية في آسيا وإفريقيا – إلى البشر في الصين، وفي عام 2012، انتقل فيروس كورونا المتسبب في متلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS إلى البشر جرَّاء التعامل مع الإبل المصابة به في السعودية.

الآن يقلق الناس على صحة حيواناتهم، كما يخشون أن تنقل إليهم مرض فيروس كورونا المستجد كوفيد-19؛ والواقع أن الحيوانات الأليفة قد تصاب بسلالات معينة من فيروسات كورونا، إلا أنها لا يوجد أدلة على أن الكلاب والقطط يمكنها أن تنقل كوفيد-19 إلى البشر.

فعلى الرغم من أنه فيروس حيواني، إلا أن فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 ينتقل فقط من الشخص المصاب إلى الشخص السليم، كما يمكن للشخص المصاب أن ينقل الفيروس إلى حيوانه الأليف، ولكن الحيوانات الأليفة لا تنقله إلى آخرون من البشر. وقد تم الإبلاغ عن إصابة كلبين في هونج كونج بعد أن تأكدت إصابة صاحبهما بكوفيد-19، إلا أنه لا توجد حالات انتقال للفيروس من الحيوانات الأليفة إلى البشر حتى الآن.

مع ذلك، فلأن فيروس كورونا المستجد ينتقل أيضًا بلمس الأسطح التي يكون عليها رذاذ حامل للفيروس – مثل مقابض الأبواب وأسطح المناضد – يمكن لفرو الحيوانات الأليفة أن يشكل مشكلة؛ وذلك إذا بطريقة ما تلوث بالفيروس جرَّاء رذاذ من شخص مصاب على سبيل المثال. فيمكنك أن تربت على حيوانك ولمسه واللعب معه، ولكن عليك أن تغسل يديك جيدًا بعد أن تتعامل مع الحيوان، أو طعامه، أو ألعابه؛ وعليك أن تتحاشى أن تقبله أو أن تدعه يلعقك أو أن تشاركه الطعام، ولا تنسَ أن تحممه جيدًا لحمايته.

تحب الكلاب التمشية اليومية، وذلك للحفاظ على صحتها الجسدية والعقلية؛ فيمكنك أن تمشيها، ولكن بعد أن تتأكد أن المنطقة آمنة، وعليك تفادي الأماكن المزدحمة وأوقات الذروة. وعلى مالكي الحيوانات الأليفة غسل أيديهم لمدة لا تقل عن 20 ثانية قبل التمشية وبعدها؛ كما يفضل حمل معقم يدوي للاستخدام في أثناء تواجدك خارج المنزل. حاول أن تحمي حيوانك بغسل أرجله وتنظيف أقدامه قبل وبعد اللعب مع الحيوانات الأخرى، وحاول ألا تعرضه وألا تعرض نفسك بالطبع لشخص مصاب.

فإذا لاحظت أي تغيير في سلوك حيوانك أو ظهور أي مشكلات صحية عليه، لا تتردد في استشارة الطبيب البيطري فورًا؛ فيجب أخذ عينات لتحليلها والتأكد من سلامة الحيوان. لا تهلع عندما تلتقي بكلب ضال أو أي حيوان آخر في الطريق؛ فقط احرص على ممارسة التدابير الوقائية ولا تدع الكبار سنًا يتعاملون معها.

لقد بدأ البعض في التخلي عن حيواناتهم الأليفة، ظنًا منهم بأنها خطوة جيدة لحماية أنفسهم وحماية أسرهم من العدوى؛ إلا أن هذا الموقف خاطئ تمامًا وغير عادل بالمرة، لأن الحيوانات الأليفة ليست خطرة ولا تعرف كيف تعيش في الشارع أو تطعم نفسها. اتبع التدابير الوقائية عوضًا عن ذلك واحمي حيوانك الأليف؛ لأنه يثق بك، فلا تخذله.

بما أنه فيروس مستجد، فإن كوفيد-19 لا يزال قيد البحث؛ فلا توجد بيانات كافية عنه بعد. وبعمل العلماء على دراسته وتحليله، فإن مزيد من البيانات ستصبح متاحة؛ لذا، تأكد من ممارسة التدابير الوقائية وتفادى الأماكن المزدحمة.

المراجع

who.int

akc.org

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية