نظرة ثاقبة إلى النظارات الطبية

شارك

هل تعاني من ضعف النظر؟ هل تخيلت يومًا كيف سيبدو العالم بدون نظاراتك؟ بالطبع سيكون مشوشًا. يعلم الجميع من هو مخترع المصباح، ولكن لا يعلم أحد أي شيء عن الأشخاص الذين أضاءوا عالم ضعاف النظر.

تعتمد النظارات على العدسات، وقد اشتقت العدسات اسمها من حبوب العدس، لأنها تشبهها إلى حدٍّ كبير. وتعمل العدسات عن طريق كسر أشعة الضوء؛ فعندما يتخلل الضوء العدسة، يغير اتجاهه وفقًا لشكلها، سواءٌ كانت مقعرة أو محدبة؛ فواحدة تكبر الصور، في حين تجعل الأخرى الأشياء أصغر مما هي في الواقع.

والعدسات المثالية هي تلك التي توجد داخل أعيننا؛ فتعكس العين السليمة الضوء بشكل سليم لتمنح الرائي رؤية واضحة غير مشوشة. إلا الأشخاص الذين يعانون من قصر أو طول النظر يرون صورًا غير واضحة بسبب طول بؤبؤ عين كلٍّ منهم. فالأشخاص الذين يعانون من طول النظر، لدى كلٍّ منهم بؤبؤ عين قصير جدًّا مما يجعل الأشياء القريبة مشوشة بسبب ارتكاز الضوء على نقطة خلف شبكية العين. وعلى الجانب الآخر، فبؤبؤ عين كلِّ شخصٍ من الذين يعانون من قصر النظر طويل، مما يجعل الأشياء البعيدة تبدو مشوشة؛ لأن الضوء في هذه الحالة يرتكز على نقطة أمام شبكية العين. وتصحح النظارات الطبية كلتا المشكلتين عن طريق تركيز الضوء على شبكية العين.

وبينما لا نعرف من مخترع النظارات الطبية، ساعدت بعض النظريات في إرساء قواعد خاصة بها. فتحدث ابن الهيثم (نحو 965–1038) – هو عالم عراقي يعد أبا علم البصريات الحديثة –في كتابه «البصريات» عن الانكسار، والانعكاس، والعدسات، وقد مهدت أفكاره الطريق إلى اختراع النظارات، والتليسكوب، والميكروسكوب.

ويثير اختراع النظارات الطبية الجدل لأن مخترعها وتاريخ ظهورها لأول مرة غير معروفين. فظهرت أولى النظارات الطبية في إيطاليا في عام 1286، ولكن يزعم بعض الأشخاص ظهور مصححات النظر – وهي أدوات مختلفة تمامًا عن النظارات الطبية التي نعرفها اليوم –  قبل ذلك بكثير.

فقد لاحظ سينيكا الأصغر (4ق.م–65م) – وهو فيلسوف، ورجل دولة، ومستشار الإمبراطور نيرو – أن البلورة المليئة بالمياه لها تأثير العدسة المكبرة. بالإضافة لذلك، شوهد الإمبراطور نيرو (37-68م) وهو يشاهد ألعاب المجالدة من خلال حجر الزمرد. وتم اختراع «حجر القراءة» خلال القرن التاسع، وهو عبارة عن قطعة من الزجاج مقسومة نصفين، عند وضعها على نص مكتوب تكبره. ويعتقد أن مخترع حجر القراءة هو عباس بن فرناس.

كلُّ تلك الاختراعات كانت من أجل تحسين الرؤية وتكبير الأشياء. فأسهمت أفكار، واستنتاجات، ونظريات عدة على مر العصور في اختراع النظارات الطبية الحديثة؛ فيدين الأشخاص المصابون بضعف النظر لكثير من الأشخاص الذين أسهموا في جعل هذا المقال مقروءًا بالنسبة لهم.

المراجع
 

passmyexams.co.uk
article.sapub.org
greiche-scaff.com

Google Books
Optical Fluorescence Microscopy: From the Spectral to the Nano Dimension
Ed. by Alberto Diaspro

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية