العناصر الأربعة التي تكوِّن جسمك: المياه

شارك

 

يمكن أن يبقى الإنسان على قيد الحياة بدون طعام لأسابيع، ولكن لا يمكنه أن يعيش بعد عدة أيام بدون ماء. فالمياه من أهم العناصر الأساسية في الجسم. وفي الواقع، هي المادة الأكثر وفرة في جسم الإنسان، كما أنها عنصر رئيسي في كل خلية من خلايا الجسم.

إن الماء أساس جميع سوائل الجسم؛ فهو عنصر جوهري في عمل الأنسجة، والأعضاء، وأنظمة الجسم. فيتحرك الدم، والأنسجة الليمفاوية، وغيرها من السوائل بين الخلايا ومن خلال الأوعية، حاملةً الطاقة، وطاردةً النفايات، ومنظمةً درجات الحرارة، وجالبةً مضادات الأمراض، وكذلك حاملةً البيانات الهرمونية من منطقة إلى أخرى.

الدورة الدموية

يتكون الدم من خلايا الدم المعلقة في سائل يُدعى بلازما الدم، والذي يشكل 55% من السوائل الدموية، ومعظمه من المياه (92% حجمًا). ويُذيب الماء الموجود في الدم المواد الضرورية مثل المواد الغذائية والأكسجين؛ فيحملها إلى الخلايا، ثم يقوم بطرد بقايا التمثيل الغذائي من نفس الخلايا.

هناك نوعان من الأوعية الدموية التي تحمل الدم إلى جميع أنحاء الجسم: النوع الأول هو الشرايين، والتي تنقل الدم الحامل للأكسجين من القلب إلى باقي أجزاء الجسم، وينتقل الدم عبر الأوردة عائدًا إلى القلب والرئتين؛ حيث يتلقى الدم المزيد من الأكسجين. وكلما ينبض قلبك، فبإمكانك أن تشعر بالدم وهو ينتقل عبر جسدك عند نقاط النبض – مثل الرقبة والرسغ - حيث تجري الأوردة الكبيرة الممتلئة بالدم بالقرب من سطح الجلد.

إن الماء عنصر مهم للتدفق السليم للدم في الجسم. فكلما قمت بشرب المزيد من المياه، تزداد مستويات الأكسجين في مجرى الدم، مما يؤدي إلى تحسن الدورة الدموية، وكذلك تحسن الصحة العامة. ومن شأن التدفق السليم للدم أن يساعد في زيادة مستويات الطاقة بالجسم، كما أنه يساعد في حرق المزيد من الدهون.

عملية الهضم

العصارة المعدية هي سوائل موجودة في المعدة؛ وفي حالتها الطبيعية، عادة ما تكون هذه السوائل شفافة اللون. تبدأ العصارة الموجودة في المعدة بعملية تحليل الطعام؛ حتى يتسنى للأمعاء استخراج المواد الغذائية منه، وتقوم الغدد الموجودة في المعدة بإفراز هذه العصارة حسب الحاجة. تحتاج الأحماض والإنزيمات الموجودة في المعدة إلى توازن الماء؛ لتحليل الأغذية إلى سائل متجانس، وبمجرد أن يتكون هذا السائل، فإنه يمر بسهولة إلى الأمعاء لتبدأ المرحلة التالية من عملية الهضم.

يلعب شرب الماء دورًا هامًّا في عملية هضم الأطعمة الصلبة؛ حيث تستجيب المعدة الحمضية إلى المياه، مما يسهل عملية هضم الطعام. وفي بعض الأحيان، قد يؤدي غياب الماء في الجسم إلى أعراض معروفة مثل حرقة المعدة والإمساك.

عملية الإفراز أو الإخراج

عملية الإفراز أو الإخراج هي العملية التي يتم من خلالها التخلص من بقايا التمثيل الغذائي وغيرها من المواد غير المفيدة؛ فيتم طردها من الجسم. وتتم هذه العملية في المقام الأول عن طريق الكلى من خلال البول، وعن طريق الجلد من خلال العرق.

البول هو البقايا السائلة التي يتم إفرازها من الكلى جرَّاء عملية ترشيح من الدم تُسمى بالتبول. ولا يقوم إفراز البول بالتخلص من المياه الزائدة في الجسم فحسب، ولكن له غرض أكبر؛ فـ95% من البول ماء يعمل كوسيلة لطرد بقايا اليوريا، وحمض اليوريك، والأمونيا، والهرمونات، وخلايا الدم الميتة، والأملاح والمعادن، والسموم خارج الجسم.

من ناحية أخرى، فالتعرق هو إفراز السوائل التي تتكون أساسًا من المياه، فضلاً عن المعادن، وحمض اللبنيك، واليوريا، والتي تفرزها الغدد العرقية في الجلد. والتعرق وظيفة أساسية تساعد على إبقاء درجة حرارة الجسم معتدلة.

تعمل الكلى بمثابة مرشح، ولكن لكي تعمل بشكل جيد فهي تحتاج إلى الكثير من المياه. فتقلل المياه العبء على الكلى والكبد عن طريق طرد البقايا؛ حيث تقوم بإماعة الكالسيوم في البول؛ حتى لا يتبلور مشكلاً حصى في الكلى، وهو ما سيحدث إذا لم يتلقَّ الجسم ما يكفي من السوائل. فتحافظ المياه على الجسم رطبًا عن طريق تجديد السوائل المفقودة من الجسم من خلال التبول أو التعرق.

المراجع

dhammacenter.org
helpwithcooking.com
fitness.com
dirjournal.com
wisegeek.com

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية