العناصر الأربعة التي تكوِّن جسمك: الأرض

شارك

 

كانت العناصر الأربعة في الطب والعلوم الإغريقية الأخرى هي المكونات الأساسية لكل شيء، بما في ذلك جسم الإنسان. ولربما كانت تلك النظريات عارية من الحقيقة العلمية؛ إلا أن واقع الأمر هو أن أجسادنا قائمة بالفعل على العناصر الأربعة للطبيعة.

الأرض

تُكَوِّن الأرض كتلة الجسم متمثلة في العظام، والعضلات، والخلايا، والأنسجة، والأسنان، والشعر، والأظافر. ويولد الإنسان بحوالي 300-350 عظمة؛ إلا أن كثيرًا منها تلتحم مع بعضها في الفترة ما بين الولادة والنضج ليصبح مجموع العظام عند البالغين 208 عظمة. ويتغير عدد العظام في جسم الإنسان وفقًا لطريقة العد المستخدمة؛ ففي بعض الأساليب، يُعتبر هيكلٌ ما عظمةً واحدة ذات أجزاء متعددة، بينما تعتبر الأساليب الأخرى نفس الهيكل عظامًا متعددة.

يتراوح عدد العضلات في جسم الإنسان ما بين 656 و850 عضلة، وهناك ثلاث فئات من العضلات: عضلات الهيكل العظمي، والعضلات الناعمة، وعضلات القلب. تتكون عضلات الهيكل العظمي من ألياف مخططة؛ فتتحكم في تحركات العديد من أجزاء الجسم، وتُعتبر عضلات الهيكل العظمي من العضلات "الإرادية"؛ لأن الإنسان يتحكم في استخدامها.

أما العضلات الناعمة فتكون في المعدة، وجدران الأمعاء، والأوردة، وفي العديد من الأعضاء الداخلية. وتُسمى تلك العضلات بالعضلات "اللاإرادية"؛ حيث لا يمكن التحكم في تلك العضلات باختيارنا، ولكن يتحكم فيها الجهاز العصبي. وأخيرًا، عضلات القلب، والتي توجد في القلب فقط، وتحتوي على كلٍّ من الأنسجة المخططة والناعمة، وتُعتبر من العضلات اللاإرادية.

الخلايا هي الوحدة الأساسية في تكوين هياكل جميع الكائنات الحية المعروفة ووظائفها؛ فهي أصغر وحدة حياتية تُصَنَّف على أنها كائن حي، وغالبًا ما تُسمى بلبنة بناء الحياة. وتتكون الأنسجة من مجموعة أو طبقات من الخلايا التي تقوم معًا بوظيفة محددة. وهناك أنواع رئيسية من الأنسجة في جسم الإنسان؛ منها الأنسجة الرابطة، والتي تتكون من الخلايا وألياف البروتين، وتقدم تلك الأنسجة الدعم لأنسجة الجسم الأخرى.

من أنواع الأنسجة الأخرى الأنسجة الطلائية، وتتكون من خلايا معبأة بإحكام ومرتبة في طبقات؛ فتقوم بعدة وظائف، منها الامتصاص، والإفراز، والحماية، والتكاثر، والاستقبال الحسي. وهناك أيضًا الأنسجة العضلية، والتي توفر التوازن والثبات للهيكل العظمي والأعضاء الداخلية، كما تسمح بحركة الجسم. وتشكل الأنسجة العضلية حوالي 60% من كتلة جسم الإنسان. ومن الأنواع الأخرى للأنسجة: أنسجة الجهاز العصبي، والأنسجة الليمفاوية، والأغشية.

الأظافر هياكل هامة من الكيراتين، وهي نفس المادة التي يستخدمها الجسم لتكوين الشعر والطبقة العليا من الجلد. تعمل الأظافر بمثابة طبقة حماية، وتقوم بتعزيز حساسية أطراف الأصابع. أما الأسنان فهي ضرورية للمضغ والعض، وتتكون السنة من جزأين: الجزء الظاهر في الفم، ويُسمى بالتاج، والجزء المدفون في العظام، ويُسمى بالجذر. تُسمى الطبقة الخارجية لتاج الأسنان بالمينا، وتُعتبر أقسى جزء في الجسم؛ ثم تأتي طبقة العاج، وهي الطبقة التي تساعدنا على الإحساس بالسخونة والبرودة؛ وبعدها يأتي اللب، والذي يمد الأسنان بالدم والأعصاب.

عادة ما يكون هناك 32 سِنَّة في فك البالغين، وتسمى الأسنان على أساس الوظائف التي تؤديها؛ فالقواطع هي الأسنان الأمامية في وسط كلا الفكين العلوي والسفلي، وهي مفيدة في قضم الطعام. بعد ذلك، هناك الأنياب، واحد على كل جانب من المجموعة القاطعة، وتساعد الأنياب على تقطيع الطعام. بعد الأنياب هناك مرحلة ما قبل الأضراس، والتي تبدأ عملية المضغ، ومن ثم الاثنتي عشر ضرسًا، والتي تساعد على طحن الطعام.

إن الشعر في الأساس هو شكل من أشكال الجلد؛ فيتكون من بروتين يُسمى بالكرياتين، وينمو الشعر في كل مكان على الجسم باستثناء الشفتين، والجفون، وراحتي اليدين، وأخمص القدمين. يعمل الشعر بمثابة طبقة واقية للبشرة؛ فيحجب الأتربة والجزيئات الأخرى؛ حتى لا تدخل أجسامنا. كما أنه يساعد في الحفاظ على توازن درجة الحرارة من خلال حماية الجلد من الحرارة أو البرودة المفرطة.

المراجع

http://salemos.tripod.com
http://cms.yourholisticdentist.com
http://yoga-connection.com
http://www.jiva.com
http://www.drstandley.com
http://www.dhammacenter.org

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية